الثلاثاء، سبتمبر 17

الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه


على بن أبي طالب
على ابن ابى طالب

هو على بن أبى طالب بن عبد المطلب بن هاشم ابن عم رسول الله(صلى الله عليه وسلم)  وزوج ابنته فاطمة الزهراء
ولد قبل البعثة بعشر سنوات ، وكان أبوه كثير الاولاد ، فلما أصيب القحط قريشا أشار محمد ( صلى الله عليه وسلم )على عمه العباس أن يخفف عن  أبى طالب مشقة العيش وتكاليف الحياة بأخذ بعض  ولده ليقوم بتربيتهم والانفاق عليهم تخفيفا عن أبى طالب وذهب محمد والعباس الى ابى طالب وعرض عليه المسعادة فقبل فضم العباس اليه 
جعفرا وضم محمد  (صلى الله عليه وسلم  )عليا فتربى فى احصان الرسول الكريم
ونعم بالقرب منه وظفر بعطفه وتمتع برعايته

   اسلامه


لما بعث الله سبحانه وتعالى محمد صلى الله عليه وسلم الى الناس  هاديا وبشيرا كان على ابن ابى طالب اول من أمن به بعد السيده خديجه رضوان الله عليها ، فملأ الدين الاسلامى قلبه ولم يكدر صفاء نفسه عقيده الشرك والوثنيه لأنه نما فى بيت أشرقت عليه العنايه الإلهيه  وشع منه نور الهدايه المحمديه .

ماثرة فى مكه:

استخلفه النبى صلى الله عليه وسلم حين هاجر الى المدينه على ما كان عنده من ودائع يردها الى اصحابها وأمره أن ينام فى مكانه الليله الخالده الحاسمه التى اتفقت فيها قريش على قتل النبى صلى الله عليه وسلم فضرب بذلك أروع الأمثال فى التضحيه والإيثار .

على فى المدينه:

ربط الرسول صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة بين المهاجرين والأنصار فاخى بينهم وضم لكل انصارى مهاجرا ثم قال لعلى رضى الله عنه ( انت اخى فى الدنيا والاخرة )
وقد شهد مع الرسول المشاهد كلها فأبلى بلاء عظيما فى ميادين الجهاد ، لقد كان شجاعا رضى الله عنه لا يهاب قرنا من الأقران وعرف بأنه لم يصارع احدا إلا صرعه ويصيح الصيحه فيطير لها قلب الشجاع ، هذا هو على ابن ابى طالب كرم الله وجهه ابن عم رسولنا الحبيب وزوج ابنته فاطمه الزهراء رضى الله عنها وارضاها 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق