الاثنين، فبراير 22

مفاجأة.. "الصحة" حصلت على 15% من مناقصة العام الماضى لألبان الأطفال رغم إلغاء الوزيرين الحالى والسابق توريد هذه المنتجات لها.. الأزمة تهدد 5 ملايين طفل.. والوزارة: لدينا مخزون يكفى 4 أشهر

ازمه البان الاطفال فى مصر
كتب وليد عبد السلام طرحت وزارة الصحة منذ تولى الدكتور أحمد عماد منصب الوزير 3 مناقصات لتوريد ألبان الأطفال منذ 5 شهور آخرها فى فبراير الجارى دون أن تسند الوزارة أمر التوريد لأى من الشركات التى تقدمت للمناقصة، بحجة أن فض المظاريف أسفر عن عرض وحيد من الشركة المصرية للأدوية. الشركة المصرية المعنية بتوريد الألبان للوزارة، صاحبة العرض الوحيد، هى ذات الشركة التى ألغى الدكتور عادل عدوى وزير الصحة السابق فى 15 أغسطس 2015 مناقصتها لتوريد الألبان للوزارة، لعدم مطبقة ألبانها للمواصفات القياسية المعمول بها عالميا، وجاء بعده الدكتور أحمد عماد وزير الصحة الحالى، ليتخذ قرارا فى 26 أكتوبر 2015 رقم 710 لسنة 2015 بتشكيل لجنة فنية جديدة لوضع موصفات فنية لتوريد ألبان معتمدة بالأسواق الأوروبية. وما يثير التساؤل ويضع علامات استفهام كثيرة، هو تطابق المواصفات الفنية فقط على الشركة المصرية لتوريد الألبان، بالرغم من تقديم 9 شركات كبرى أوراقها للوزارة، وسحبها لمظاريف المناقصة واستعدادها لتوريد ألبان تتمتع بجودة أوروبية ومتداولة فى بلد المنشأ على عكس الالبان التى توردها الشركة المصرية وغير المتداولة فى بلد المنشأ، ما يعنى أن الشركة تقوم باستيراد ألبان مشكوك فى سلامتها. الأزمة التى تهدد حياة 5 ملايين طفل يحصلون على الألبان الصناعية سنويا تكمن فى النقص الذى يصل إلى حد الاختفاء فى الألبان المدعومة بجميع وحدات وزارة الصحة، ليست هذا فقط وإنما استمرار حصول الوزارة على نفس نوعية الألبان غير المصرح بتداولها فى دول المنشأ. وأكد مصدر مسئول بوزارة الصحة والسكان فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن الوزارة مازالت حتى الآن لم تسند عمليات توريد الألبان لأى من الشركات، وهو ما دفعها الى إصدار أمر توريد إضافى بالأمر المباشر للشركة المصرية لتجارة الأدوية بنسبة 15 % عن عملية العام الماضى بموجبها تدخل نفس نوعية الألبان للأطفال فى مصر التى سبق رفضها من جانب وزيرين سابقين. وقال المصدر: إن آخر عملية تم طرحها لتوريد ألبان تم فض مظاريفها الفنية بتاريخ 7/2/2016 ومازالت فى مرحلة التقييم الفنى إلى الآن، مشيرا إلى أن مخزون الألبان ينفذ أول مارس المقبل. وأوضح المصدر وجود أزمة فى الألبان الخاصة بالأطفال المرضى بمجموعات التمثيل الغذائى، مشيرا إلى أن الألبان غير متوفرة نهائيا فى مراكز الأطفال المعاقين بجامعة عين شمس، الأمر الذى يتسبب فى وفاة هؤلاء الأطفال الذين يشكلون 1 % من الأطفال المولودين حديثا فى مصر سنويا. ولفت المصدر أن الأطفال الذين يعانون من أمراض التمثيل الغذائى يحتاجون ألبانا معروفة بأسماء " xmtvi و xlys و ptu " وإذا لم يحصل هؤلاء الأطفال على هذه الألبان يتعرضون للوفاة والإصابة بالتشنجات العصبية أو التخلف العقلى الكامل كما تصل أسعار هذه الألبان رغم دعمها من 200 جنيه إلى 10 آلاف جنيه حسب نوعية الألبان التى يستخدمها الطفل وحالته الصحية ومدى احتياجه لها. ويأتى ذلك فى الوقت الذى أعلنت فيه وزارة الصحة فى بيان رسمى عن توفير مخزون إستراتيجى لألبان الأطفال تكفى لمدة 4 شهور مشيرة إلى توفير الألبان بجميع مراكز الأمومة والطفولة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق