الأربعاء، فبراير 24

بعد امتناع الشركات عن توريد الأرز لهيئة السلع التموينية..شعبة الأرز: تعاقدنا على استيراد 30 ألف طن من الهند لحل الأزمة..رجب شحاتة:مذكرة لمجلس الوزراء لحل أزمة التوريد وحصول أصحاب المضارب على مستحقاتهم

أرز مستورد من الهند
كتب - سليم على تعانى هيئة السلع التموينية التابعة لوزارة التموين والتجارة الخارجية، من أزمة عدم توافر الأرز المصرى بالهيئة نتيجة امتناع أصحاب مضارب الأرز عن التوريد، بسبب تأخر الحصول على مستحقات التوريد الخاصة بهم بحسب تصريحات رجب شحاتة رئيس شعبة الأرز بغرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات. وقال شحاتة فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إن أصحاب المضارب يعانون من تأخر صرف مستحقاتهم من الهيئة، الأمر الذى جعلهم يمتنعون عن التوريد، لافتا إلى أن الهيئة أعلنت فى العديد من المرات عن رفع سعر التوريد من أجل جذب الموردين، إلا أن خوفهم من تأخر الحصول على مستحقاتهم جعلهم يمتنعون عن التوريد. وأشار إلى أن هناك العديد من الحلول والمقترحات التى قدمتها الشعبة لوزارة التموين من أجل القضاء على هذه الأزمة، عن طريق عن طريق تعميم منافذ البيع بكافة المحافظات والمحلات، وأن لا تقتصر على منافذ بيع معينة مثلما تفعل الهيئة، إلا أن مقترحاتهم تقابل بالرفض. وأشار شحاتة إلى أن الشعبة قامت بتوقيع تعاقدات مع عدد من التجار لاستيراد ما يقرب من 30 ألف طن من الأرز من الهند بأسعار تتراوح بين 2500 و3000 جنيه للطن وهى أقل من المصرية التى تصل إلى 4000 جنيه، من أجل حل أزمة هيئة التموينية وتوفير كافة احتياجاتها من الأرز، مؤكدا أنه سيتوافر بالمنافذ التابعة للهيئة خلال شهر من الآن. وأكد رئيس شعبة الأرز، أن هذا الحل مؤقت، لافتا إلى أنه سيقوم بإعداد مذكرة تتضمن كافة المشاكل والمعًوقات التى يتعرض لها اصحاب المضارب والتى تسببت فى امتناعهم عن توريد الأرز إلى الهيئة، بالإضافة إلى طرق حلها وتقديمها إلى المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء خلال الأسبوع القادم. وقرر خالد حنفى، وزير التموين والتجارة الداخلية، صرف باقى مقررات شهر فبراير الحالى من السلع التموينية مع مقررات شهر مارس، لتعويض من لم يتمكن من صرف مقررات الشهر كاملة. وأكد شحاتة على توافر الأرز بالسوق المحلى بكميات كبير وبجميع المحالات والسوبر ماركت بكافة أنحاء الجمهورية وبأسعار مناسبة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق