الجمعة، فبراير 12

نشاط الرئيس فى أسبوع.. افتتاح 34 مشروعا.. استعراض تطورات الأوضاع مع وفد البرلمان الأوروبى والمنظمات الأمريكية أبرز المحطات.. السيسى يناقش المحطة النووية.. ويؤكد دعمه للأزهر..و يطمئن على صحة بطرس غالى

كتب محمد الجالى شهد نشاط الرئيس عبد الفتاح السيسى، هذا الأسبوع نشاطا ملحوظا، بدأه بافتتاح 34 مشروعًا جديدًا نفذتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ووزارات الإسكان والاتصالات والشباب والرياضة، بإجمالى استثمارات 16 مليار جنيه. جاء ذلك فى إطار خطط الدولة لمواصلة عملية التنمية الشاملة والارتقاء بالأحوال المعيشية للمواطنين، وكان يوم السبت الماضى شاهدا على هذه المشروعات التى كان أغلبها عن طريق "الفيديو كونفرانس"، من مدينة حدائق أكتوبر. البرلمان الأوروبى وبخلاف هذه المشروعات، عقد الرئيس السيسى، جلسة مباحاثات مع وفد موسع من أعضاء البرلمان الأوروبى، ورحب الرئيس السيسى بأعضاء الوفد، منوهًا بالعلاقات القوية التى تجمع بين مصر والاتحاد الأوروبى، كشريك رئيسى فى مواجهة العديد من التحديات سواء على الصعيد الدولى أو فى إطار منطقة المتوسط، وفى مقدمتها مكافحة التطرف والإرهاب. واستعرض الرئيس السيسى مجمل تطورات الأوضاع التى شهدتها البلاد خلال السنوات القليلة الماضية، مشيدًا بإنجاز استحقاقات خارطة المستقبل وتشكيل مجلس النواب الجديد، وهو الأمر الذى سيتيح الفرصة لتنشيط البُعد البرلمانى فى علاقات مصر بالاتحاد الأوروبى عبر التعاون بين البرلمانين. ووفقا للسفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، فقد أكد الرئيس السيسى عزم مصر مواصلة مسيرة التنمية الشاملة على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، مشيرًا إلى أهمية إحداث التوازن بين إرساء الأمن والاستقرار وبين الحقوق والحريات التى يتعين تنميتها وازدهارها. وأكد الرئيس السيسى على أهمية المواجهة الشاملة للإرهاب والتى لا تتوقف عند حدود المواجهات العسكرية والأمنية، وإنما تشمل أيضًا التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وكذا الأبعاد الفكرية والدينية. رئيس وزراء الكونغو الديمقراطية واستقبل الرئيس السيسى، اوجستين ماتاتا بونيو رئيس وزراء جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث أكد حرص مصر على تقديم كل أشكال الدعم للكونغو الديمقراطية، والمساهمة فى تنفيذ خطط التنمية الطموحة بها. وأشار الرئيس السيسى إلى حرص مصر على الانفتاح على جميع دول القارة الأفريقية، مؤكدًا أن تعزيز التعاون مع دول القارة ودفع عملية التنمية والاستقرار بها يعدان من أهم ركائز السياسة الخارجية المصرية. استعدادات الصيف.. والضبعة النووية وبحث الرئيس السيسى مع الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة آخر تطورات المفاوضات الجارية مع الجانب الروسى حول تفاصيل العقد النهائى لمشروع محطة الطاقة النووية فى الضبعة، وأوضح الوزير أنه يتم حاليًا مناقشة البنود الفنية والمالية الخاصة بالمشروع مع الجانب الروسى بشكل تفصيلى، مع مراعاة تطبيق أعلى معايير الأمان والسلامة. وبحث السيسى كذلك الاستعداد لفصل الصيف، والتأكد من تطوير وتحديث المحطات، إضافة إلى سعى الدولة للاعتماد على الطاقة الجديدة والمتجددة. وكلف الرئيس، بأهمية تعزيز جهود تحصيل مستحقات الدولة، بالإضافة إلى الاهتمام بالاستجابة السريعة فى التعامل مع شكاوى المواطنين، من أجل التوصل لحلول سريعة للمشكلات، وتفادى تفاقمها بما يضمن تحسين مستوى مختلف الخدمات المقدمة لهم. حوار مع دورية "جون أفريك" الدولية وأجرى الرئيس السيسى، حوارًا صحفيًا مع دورية "جون أفريك" المعنية بالشأن الافريقى، تناول خلاله العلاقات المصرية الأفريقية والتطورات التى تشهدها فى إطار سياسة الانفتاح المصرى على أفريقيا، بالإضافة إلى القضايا الأفريقية وموقعها فى أولويات السياسة الخارجية المصرية، لا سيما فى ضوء عضوية مصر الحالية فى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وبدء عضويتها فى مجلس السلم والأمن الأفريقى خلال شهر أبريل المقبل. واستعرض الرئيس أيضًا، خلال الحوار، مجمل تطورات الأوضاع التى شهدتها الساحة المصرية خلال السنوات القليلة الماضية، ولا سيما الجهود المبذولة لتحقيق التنمية الشاملة، ومواصلة مسيرة الإصلاح الديمقراطى، والجهود والإجراءات التى يتم اتخاذها لتنشيط السياحة، وتوفير البيئة الملائمة والجاذبة للاستثمار. اجتماع مع وزير الإسكان كما عقد الرئيس السيسى اجتماعًا مع الدكتور مصطفى مدبولى وزير الإسكان والمرافق، واللواء أمير سيد أحمد مساعد وزير الدفاع رئيس فرع المشروعات بالقوات المسلحة. وأكد الرئيس السيسى أهمية أن تهدف مشروعات الإسكان الاجتماعى إلى التخفيف عن كاهل محدودى الدخل، والارتقاء بمستوى معيشتهم من خلال الإقامة فى تجمعات سكنية منظمة، وتتمتع بكامل الخدمات والمرافق من الطُرق ومياه الشرب والكهرباء والصرف الصحي. وأولى الرئيس السيسى اهتمامًا كبيرًا خلال الاجتماع للقضاء على العشوائيات، حيث وجَّه الرئيس بتخصيص 200 مليون جنيه من صندوق "تحيا مصر" لدعم صندوق تطوير العشوائيات، من أجل بناء وتطوير 20 ألف وحدة سكنية بالمناطق العشوائية الأكثر فقرًا. جلسة مباحثات مع نائب رئيس جمهورية جنوب السودان وعقد الرئيس عبد الفتاح السيسى جلسة مباحثات مع رياك مشار، نائب رئيس جمهورية جنوب السودان السابق. وأكد الرئيس السيسى خلال اللقاء على دعم مصر لجميع الجهود المبذولة لإعادة السلام والاستقرار إلى جمهورية جنوب السودان، مشيرًا إلى خصوصية العلاقات التى تربط بين البلدين والروابط المشتركة التى تجمعهما. وأكد الرئيس السيسى على أن مصر تدعم جهود الوفاق الوطنى، وتستمر فى بذل مساعيها مع جميع شركاء التسوية السلمية من أجل تشكيل الحكومة الانتقالية فى جنوب السودان. عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبى واستقبل الرئيس السيسى عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبى، حيث أكد الرئيس دعم مصر للعملية السياسية فى ليبيا تحت رعاية الأمم المتحدة وللجهود الرامية إلى تشكيل حكومة الوفاق الوطنى. وأكد الرئيس السيسى، حرص مصر على تقديم كل أشكال المساعدة لمؤسسات الدولة الليبية الشقيقة حتى تتمكن من أداء مهامها فى إرساء دعائم الأمن والاستقرار والحفاظ على وحدة الأراضى الليبية. اتصالات هاتفية كما تلقى الرئيس السيسى اتصالًا هاتفيًا من الملك عبد الله الثانى بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية، وتناول الاتصال آخر التطورات والمستجدات فى منطقة الشرق الأوسط، ولا سيما فيما يتعلق بالأزمات التى تشهدها عدة دول فى المنطقة، كما تطرق الجانبان إلى أهمية تكاتف جهود المجتمع الدولى لمكافحة الإرهاب من خلال مقاربة شاملة تضمن القضاء على الإرهاب، وتوفر سبل وقف إمدادات المال والسلاح إلى الجماعات الإرهابية. كما تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسى اتصالاً هاتفياً من سكرتير عام الأمم المتحدة بان كى مون. وقال السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باِسم رئاسة الجمهورية، ان سكرتير عام الأمم المتحدة أشاد خلال الاتصال بدور مصر المحورى فى تحقيق الأمن والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط، مثمناً جهودها المبذولة لمكافحة الإرهاب وتسوية أزمات المنطقة. وأضاف المتحدث الرسمى أن الاتصال تناول الجهود الإقليمية والدولية المبذولة لتسوية الأزمة الليبية، ولاسيما فيما يتعلق بتشكيل حكومة الوفاق الوطنى، حيث أكد الرئيس دعم مصر للجهود الأممية المبذولة فى هذا الصدد وحثها للأطراف الليبية على تشكيل حكومة الوفاق الوطنى كخطوة مهمة على صعيد استقرار البلاد، منوهاً إلى أهمية رفع حظر السلاح المفروض على الجيش الوطنى الليبى لتمكينه من مكافحة الإرهاب، وبسط السيطرة الأمنية على الأراضى الليبية. وأجرى الرئيس عبد الفتاح السيسى اتصالاً هاتفياً بالدكتور بطرس غالى الرئيس السابق للمجلس القومى لحقوق الإنسان، والأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، اطمأن خلاله على صحته فى أعقاب الوعكة الصحية التى تعرض لها، والتى نقل على إثرها لإحدى مستشفيات القاهرة. وأعرب الرئيس خلال الاتصال عن تمنياته للدكتور بطرس غالى بالشفاء العاجل، مؤكداً على مكانته العلمية والسياسية فى مصر والعالم، وما يمثله من قيمة كبيرة لدى الشعب المصري. وزير الدولة السعودى كما استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى عصام بن سعيد وزير الدولة السعودى، حيث أكد وزير الدولة السعودى، خلال اللقاء، حرص المملكة على مواصلة تعزيز علاقاتها الاستراتيجية المتميزة مع مصر على جميع الأصعدة الثنائية والإقليمية والدولية، منوهاً إلى أهمية الاستمرار فى مواصلة مسيرة العمل المشترك فى إطار المجلس التنسيقى المصرى السعودى، والمضى قدماً فى تنفيذ المشروعات التى يتضمنها عمل المجلس فى مختلف المجالات التى تشمل الإسكان والزراعة والاستثمار والتعليم والثقافة وغيرها. وأكد الرئيس السيسى، قوة وعمق العلاقات الاستراتيجية الوطيدة التى تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين، مشيداً بمواقف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز. كما أكد الرئيس أن مصر ترحب دوماً بتنمية العمل المشترك مع المملكة العربية السعودية فى مختلف المجالات، ولاسيما فى إطار المجلس التنسيقى المشترك بين البلدين، الذى يمثل إطاراً فاعلاً يتعين استثماره لتحقيق المصلحة المشتركة للشعبين المصرى والسعودى. وأشاد الرئيس بوتيرة عمل المجلس والحرص المشترك على انتظام اجتماعاته التى تُعقد بالتبادل بين القاهرة والرياض. كما أشار الرئيس إلى أن العلاقات المصرية – السعودية تمثل ركيزةً لاستقرار المنطقة العربية، ونموذجاً للعلاقات بين الدول العربية، وما يجب أن تكون عليه من تعاون جاد وبنّاء يهدف لتحقيق الصالح العربي. السيسى يلتقى "الطيب" ويؤكد دعم الدولة الكامل لمؤسسة الأزهر واستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى، فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر. وقال السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باِسم رئاسة الجمهورية، إن اللقاء تناول استعراضاً للجهود التى يبذلها الأزهر الشريف لتصحيح صورة الإسلام وتنقيتها مما علق بها من أفكار مغلوطة، فضلاً عن التعريف بصحيح الدين. وأشار الإمام الأكبر إلى أن الفترة القادمة ستشهد عدة جولات خارجية سيقوم بها فضيلته إلى عدد من الدول الآسيوية تشمل كلاً من إندونيسيا وماليزيا، ثم تعقبها جولتان خارجيتان إحداهما إلى فرنسا والأخرى إلى عدد من الدول الإفريقية. وأوضح الدكتور أحمد الطيب أن محاولات إلصاق الإرهاب بالإسلام لابد أن تجد من يتصدى لها، مؤكداً أن الأزهر الشريف الذى ظل وما زال يمثل منبراً للإسلام المعتدل بوسطيته وسماحته لا يدخر جهداً لإيضاح الحقائق وبيان فضائل الإسلام، الذى تحاول مجموعة من المتطرفين والإرهابيين تبرير أفعالها باِسمه وهو منها براء. وأضاف المتحدث الرسمى، أن الرئيس أكد خلال اللقاء على دعم الدولة الكامل لمؤسسة الأزهر الشريف العريقة، جامعاً وجامعة، مشيراً إلى أهمية مواصلة جهود التعريف بصحيح الدين الإسلامى، والاستمرار فى تقديم النموذج الحضارى الحقيقى للإسلام، فى مواجهة دعوات الغُلو والتطرف، وذلك من أجل الحفاظ على الصورة الحقيقية للدين الحنيف، ومواصلة مسيرة التنمية. رؤساء المنظمات الأمريكية اليهودية كما استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى، وفداً من رؤساء المنظمات الأمريكية اليهودية. وقال السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس أكد خلال اللقاء على العلاقات الاستراتيجية التى تربط مصر بالولايات المتحدة منذ عقود، مشيراً إلى نجاح تلك العلاقات فى اجتياز العديد من التحديات خلال السنوات القليلة الماضية بما يؤكد عمق تلك العلاقات وثباتها واستقرارها. وأشار الرئيس إلى أهمية الارتقاء بالتعاون مع الولايات المتحدة إلى مرحلة جديدة تتناسب مع المتغيرات الإقليمية والدولية، وعلى رأسها خطر الإرهاب، مشيراً إلى الجهود التى تقوم بها مصر على صعيد مكافحة الإرهاب والتطرف وتصويب الخطاب الدينى وتنقيته مما علق به من مفاهيم مغلوطة. وأضاف "يوسف"، أن الرئيس استعرض خلال اللقاء مُجمل التطورات والتحديات التى تواجه الشرق الأوسط، ولاسيما الأوضاع فى سوريا وليبيا، مؤكداً على أهمية مواصلة قيام الولايات المتحدة بدورها تجاه المنطقة بهدف التوصل إلى حلول للأزمات القائمة. كما شدد، على أهمية الدفع قدماً بعملية السلام بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى، مشيراً إلى ضرورة التوصل إلى سلام عادل وشامل بين الجانبين يُنهى الصراع بشكل دائم ويُفسح المجال لدول المنطقة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية التى تتطلع إليها شعوبها. وأضاف الرئيس السيسى، أن تحقيق السلام فى الشرق الأوسط سيقضى على أحد أهم الذرائع التى تستند إليها التنظيمات الإرهابية لتبرير أفعالها، مؤكداً على أهمية تعزيز التعاون الدولى فى مجال مكافحة الإرهاب والقضاء على مصادر تمويل وتسليح التنظيمات الإرهابية، فضلاً عن التعاون للحيلولة دون استخدام الإرهابيين للإنترنت وأدوات التواصل الاجتماعى لنشر أفكارهم وجذب عناصر جديدة. وأضاف المتحدث الرسمى، أن رؤساء المنظمات الأمريكية اليهودية، أكدوا على أهمية دور مصر فى المنطقة باعتبارها أحد أهم دعائم السلام والاستقرار، مشيدين بالعلاقات الوثيقة التى تجمع بين مصر والولايات المتحدة على جميع الأصعدة. كما أكد رؤساء المنظمات الأمريكية اليهودية حرصهم على نقل الصورة الحقيقية للشعب الأمريكى حول تطورات الأوضاع فى مصر وما تواجهه من تحديات ناتجة عما يشهده الشرق الأوسط من توتر واضطرابات، وأشادوا بالخطوات التى تتخذها مصر من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والنهوض بالأوضاع المعيشية للمصريين، حيث أشاروا إلى اعتزامهم تشجيع السائحين والاستثمارات الأمريكية على القدوم إلى مصر. وأشار الرئيس السيسى، فى الختام إلى حرصه على الالتقاء بمختلف أطياف الشعب الأمريكى لاستعراض تطورات المنطقة وشرح حقيقة ما تمر به من تحديات، مؤكداً على تقدير مصر لعلاقات الصداقة التى تربطها بالشعب والإدارة الأمريكية وتطلعها للتعاون مع الولايات المتحدة فى مختلف المجالات. قرارات جمهورية كما أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسى القرار رقم 403 لسنة 2015، بالموافقة على الاتفاق الموقع فى بوجوتا بتاريخ 21-4-2015 بين حكومة جمهورية مصر العربية وجمهورية كولومبيا بشأن الإعفاء المتبادل من تأشيرات الدخول لحاملى جوازات السفر الدبلوماسية أو الخاصة أو لمهمة من جمهورية مصر العربية، وحاملى جوازات السفر الدبلوماسية أو الرسمية من جمهورية كولومبيا، وذلك مع التحفظ بشرط التصديق. قرار جمهورى بإنشاء بعثة دائمة لمصر لدى منظمة التعاون الإسلامى وأصدر الرئيس عبد الفتاح السيسى القرار رقم 39 لسنة 2016، بإنشاء بعثة دائمة لجمهورية مصر العربية لدى منظمة التعاون الإسلام قرارات جمهورية بشأن أقدمية وكلاء بالنيابة الإدارية كما أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسى 4 قرارات بشأن أقدمية عدد من وكلاء النيابة الإدارية، حيث أصدر القرار رقم 30 لسنة 2016، بأن ُتع اقدمية رجمد عيسى ربو الغيط جوهر، وكيل النيابة الإدارية، فى وظيفة معاون نيابة إدارية، إلى ذات أقدمية زملائه المعينين بالقرار الجنهورى رقم 88 لسنة 2008، ويعاد ترتيب أقدميته بين زملائه فى ذات الوظيفة. ونص القرار الثانى، برقم 31 لسنة 2016، على إرجاع أقدمية أحمد محمد رفعت أبو عرب سلامة، وكيل النيابة الإدارية فى وظيفة معاون نيابة إدارية، إلى ذات أقدمية زملائه المعينين بالقرار الجمهورى رقم 286 لسنة 2005 فى 3-8-2005، ويعاد ترتيب أقدميته بين زملائه فى ذات الوظيفة. ونص القرار رقم 32 لسنة 2016، على أن تُرجع أقدمية السعيد إسماعيل عبد الباقى، وكيل النيابة الإدارية، فى وظيفة معاون نيابة إدارية، إلى ذات أقدمية أقدمية زملائه المعينين بالقرار الجمهورى رقم 48 لسنة 2007، ويعاد ترتيب إقدميته بين زملائه فى ذات الوظيفة. ونص القرار الرابع، والذى حمل رقم 33 لسنة 2016 على إرجاع أقدمية عاصم محمد السعدى عبد الموجود، وكيل النيابة الإدارية، فى وظيفة معاون نيابة إدارية، إلى ذات أقدمية زملائه المعينين بالقرار الجمهورى رقم 129 لسنة 2009، ويعاد ترتيب أقدميته بين زملائه فى ذات الوظيفة. قرارات جمهورية بتقرير صفة "المنفعة العامة" لمشروعات بـ4 محافظات أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسى، القرار رقم 8 لسنة 2016 بتقرير صفة النفع العام لمشروع إقامة كوبرى دفرة، مركز طنطا، الكائن بقويتى دفرة وكفر أبو داوود بمركز طنطا، محافظة الغربية. كما أصدر الرئيس السيسى، القرار رقم 10 لسنة 2016، باعتبار مشروع إقامة خط الطرد لمحطة الصرف الصحى بقرية جرفس، بناحية جرفس، مركز سنورس بمحافظة الفيوم، من أعمال المنفعة العامة. وأصدر الرئيس السيسى القرار رقم 11 لسنة 2016، بتقرير صفة النفع العام لمشروع إقامة مدرسة تعليم أساسى، على قطعة الأرض الكائنة بزمام الخوايجة ، مركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ، والاستيلاء بطريق الاتفاق المباشر على الأراضى اللازمة لتنفيذه. كما أصدر الرئيس السيسى، القرار رقم 12 لسنة 2016، بتقرير صفة النفع العام لمشروع محطة رفع مياه الصرف الصحى بناحية كفر شبرا بلو، مركز منوف، محافظة الشرقية، والاستيلاء بطريق التنفيذ المباشر على الأراضى اللازمة لتنفيذه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق