السبت، فبراير 27

كلينتون وساندرز يتسابقان لكسب أصوات السود قبيل معركة "الثلاثاء الكبير".. كلينتون تضمن الفوز فى ساوث كارولينا.. وتتفوق على منافسها بفارق 47 نقطة بين الناخبين السود..المرشحان يلجآن للمشاهير فى دعاياهما

هيلارى كلينتون
كتبت: إنجى مجدى قالت صحيفة واشنطن بوست إن وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلارى كلينتون، تتطلع إلى فوز متوقع فى الانتخابات التمهيدية بولاية ساوث كارولينا، السبت، لإثبات التأييد القوى لها بين الناخبين الأمريكيين الأفارقة، ولتعزيز مكانتها بإعتبارها المرشح الأوفر حظا قبيل الثلاثاء الكبير. وقضى بيرنى ساندرز، منافس كلينتون داخل الحزب الديمقراطى، الأسبوع الماضى، مهاجما منافسته القوية حول عدد من القضايا. ويتطلع العجوز اليهودى إلى تحقيق زخم مع إقتراب جولة "الثلاثاء الكبير" حيث تجرى الإنتخابات التمهيدية فى 11 ولاية. وتشير الصحيفة إلى أن ساندرز ربما يتمتع بفرصة أكبر للفوز فى الجولات التى ستأتى بعد هذا اليوم. وفى الخامس من مارس، سوف يصوت كلا من الحزب الجمهورى والديمقراطى، فى إطار الانتخابات التمهيدية الجارية لاختيار كل حزب مرشحا واحدا للتنافس فى الانتخابات العامة نوفمبر المقبل، فى عدة ولايات حيث يصوت الجمهوريون فى ولايات كنساس ولويزيانا وكنتناكى وممين، فيما يصوت الديمقراطيون فى ولاية نبراسكا. وتقول صحيفة نيويورك تايمز أن الناخبين السود متنوعين لكن غالبيتهم ديمقراطييين. وأظهرت دراسة لمعهد بيو للأبحاث عام 2014 أن 80% من الأمريكيين السود إما ديمقراطيون أو يميلون للحزب الديمقراطى، مقارنة بـ 65% من التاخبين ذوى الأصول الآسيوية و56% من الناخبين من اصل لاتينى و40% من البيض. وقبيل الإنتخابات التمهيدية فى ساوث كارولينا، اليوم السبت، أظهرت إستطلاعات الرأى تجاوز كلينتون منافسها ساندرز بقارق 47 نقطة بين الناخبين السود. ففى المعركة لنيل دعم الناخبين السود تتسابق كلينتون وساندرز لإثبات أنه الأكثر شعبية بين المشاهير من السود، إذ أن هذه اللعبة أصبحت واضحة بعد إنتخابات "آيوا" و"نيو هامبشاير"، حيث معظم الناخبين هم من البيض. وبالنسبة للناخبين السود فى ساوث كارولينا وغيرها ممن يدعمون سياسات الرئيس أوباما فى البيت الأبيض، فإن القرار الأصعب سيكون فى الأشهر القليلة المقبلة للإختيار بين كلينتون وساندرز وليس فى نوفمبر حيث الإنتخابات العامة. ويحظى الرئيس الأمريكى الحالى، الذى ينتمى للحزب الديمقراطى، على تأييد 94% من الأمريكين السود مقابل 50% من الأمريكيين من مختلف الأعراق. وبشكل عام فإن تحقيق كلينتون انتصار قوى فى ساوث كارولينا سوف يمثل دفعة كبيرة لها فى ولايات الجنوب، فى معركة الثلاثاء الكبير، حيث توجد كتل سكانية سوداء كبيرة، مثل ألاباما وتكساس وجورجيا. وبالإضافة إلى الثلاث ولايات، يشمل الثلاثاء الكبير التصويت فى 8 ولايات أخرى هم أركنساس وكولوراد وماساتشوستس ومينيسوتا وأوكلاهوما وتينيسى وفيرمونت وفرجينيا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق