الجمعة، فبراير 12

بعد رفض أطباء الخدمات البيطرية الرقابة على اللحوم المستوردة.. تراجع المطروح بمنافذ وزارة الزراعة لـ50%.. ومصدر: عدم السماح بالإشراف على الكراتين وراء الأزمة.. وقطاع الإنتاج يرد: منتجاتنا تخضع للرقابة

كتب عز النوبى تراجعت الكميات المطروحة من اللحوم المستوردة بمنافذ البيع الثابتة والمتحركة التابعة لقطاع الانتاج بوزارة الزراعة بنسبة 50% بمختلف المحافظات، وذلك بعد اعتراض الأطباء البيطريين التابعين للهيئة العامة للخدمات البيطرية الإشراف عليها، وإعطاء مسئولى منافذ البيع تصريح بصلاحيتها للاستهلاك الآدمى، بعد رفض مسئولى قطاع الإنتاج الإشراف الكامل من قبل الاطباء البيطريين على كراتين اللحوم المستوردة ومعرفة تاريخ الصلاحية المدونة على الكرتونة قبل تقطيعها وتعبئتها، حتى يتم السماح بطرحها فى الأسواق. لحوم منتهية الصلاحية ..الرقابة على اللحوم المستوردة وقال مصدر مسئول بوزارة الزراعة، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن رفض الأطباء البيطريين بالهيئة العامة للخدمات البيطرية الرقابة على اللحوم المستوردة بمنافذ البيع الثابتة والمتحركة التابعة لقطاع الانتاج بوزارة الزراعة، بعد ضبط لحوم منتهية الصلاحية، وعدم وضع استيكر مبين به بلد المنشأ للحوم المستوردة سواء "هندية أو برازيلية" ،بالإضافة إلى عدم السماح لهم بالإشراف الكامل على كراتين اللحوم المستوردة، ومعرفة تاريخ الصلاحية المدونة على الكرتونة قبل تقطيعها وتعبئتها وطرحها بالأسواق، مما أدى إلى تراجع الكميات المطروحة بالمنافذ لـ50%. حملات مشتركة للتفتيش على المنتجات ذات الأصل الحيوانى من جانبه أكد الدكتور إبراهيم محروس رئيس الهيئة العمة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"،أن هناك حملات مشتركة مع الجهات المعنية من الصحة والتموين فى التفتيش على الأسواق لمتابعة المعروض من المنتجات ذات الأصل الحيوانى، خاصة اللحوم والدواجن والأسماك للتأكد من مصادرها، وضبط اللحوم المذبوحة خارج السلخانات، والعمل على الحد من ظاهرة الذبح خارج المجازر، مشيرا إلى أن الهيئة تتخذ جميع الإجراءات الرقابية ومواصفات الحجر البيطرى قبل طرح أى لحوم مستوردة بالأسواق. توفير البيانات والاستيكارات لصلاحية المنتج وأضاف محروس،أن مهمة الطبيب البيطرى هو الكشف عن اللحوم وصلاحيتها، وعلى قطاع الإنتاج توفير جميع البيانات والاستيكارات لصلاحية المنتج الذى يتم عرضة بمنافذ البيع الثابتة والمتحركة بمختلف المحافظات قبل تقطعيها وطرحها بالأسواق، وتنفيذ مطالب الأطباء البيطريين حتى يتم إعطاء تصاريح بكميات اللحوم التى يتم طرحها بالمنافذ، مشيرا إلى أن قطاع الانتاج تقدم بعدد من شركات استيراد اللحوم لطرحها فى المنافذ، ولكن تم رفضها بسبب عدم اكتمال البيانات والتراخيص، "قائلا ": نرفض أى مخالفات غير مطابقة للمواصفات البيطرية. مشاركة الاطباء البيطريين فى حملات الرقابة على اللحوم من جانبه أكد الدكتور عبد الكريم زيادة رئيس قطاع الانتاج بوزارة الزراعة، أن جميع اللحوم المستوردة التى يتم طرحها بمنافذ البيع الثابتة والمتحرك بقطاع الإنتاج تخضع لرقابة بيطرية وإشراف كامل من قبل الأطباء البيطريين بالهيئة العامة للخدمات البيطرية للكشف عن اللحوم بأنواعها، وضبط أية محاولات لعرض أى منتج غير صالح للاستهلاك، وتحرير المحاضر اللازمة للتجار المخالفين الذين يستغلون اسم وزارة الزراعة ويبيعون منتجات غير صالحة، نافيا عدم مشاركة الأطباء البيطريين فى حملات الرقابة على اللحوم، مشيرا إلى أن الاطباء لديهم جميع بيانات اللحوم المستوردة التى يتم طرحها بالمنافذ. وتابع رئيس قطاع الانتاج، إن القطاع يواصل حملته لمكافحة الغلاء ورفع العبء عن كاهل المستهلكين بطرح منتجات القطاع من السلع الغذائية المدعمة بالمناطق الفقيرة بالمحافظات المختلفة، لضبط الأسعار بالأسواق ومساهمة القطاع فى ضخ منتجاته، بالإضافة إلى أن هناك لجانا رقابية على جميع منافذ القطاع والاستعانة بكبار الأطباء البيطريين للكشف على اللحوم بجميع المنافذ الثابتة والمتحركة. مواجهة غلاء الاسعار..المنتجات الغذائية وأضاف عبد الكريم زيادة،أن جميع منافذ البيع الثابتة والمتحركة التابعة لوزارة الزراعة بمختلف المحافظات تعمل دوريا لضخ المنتجات الغذائية المختلفة، وذلك للمساهمة فى تغطية احتياجات المواطنين من السلع الغذائية المختلفة، لضبط الأسواق ومواجهة الغلاء والتيسير على المواطن البسيط وحمايته من الاستغلال، ورفع العبء عن كاهلهم خاصة محدودى الدخل، حيث يتم التركيز على المناطق الشعبية والنائبة والفقيرة، لدعم سكانها وتوفير السلع الغذائية المختلفة لهم بأسعار مناسبة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق