الأربعاء، فبراير 24

ارتفاع الدولار 8 قروش فى السوق السوداء اليوم.. مستوردون: شركات وسيطة تحصل على الدولار من العاملين بالخارج وتمنع من دخوله مصر.. ومطالب للبنك المركزى بوضع أسعار تحفز على دخول الدولار للاقتصاد القومى

ارتفاع سعر الدولار
كتبت سماح لبيب ارتفع سعر صرف الدولار مقابل الجنية فى السوق الموازية "السوداء" اليوم الثلاثاء، بقيمة 8 قروش عن أسعار أمس الاثنين ليتداول فى الأسواق بقيمة 9.12 قرشا، و9.13 قرشا، حيث إن أقصى سعر له منذ بداية الأسبوع الجارى 9.05 جنيه. وتعلن شركات الصرافة فى السوق "الموازية" السوداء أسعارها للمتعاملين خلال الفترة الحالية بنفس الأسعار الرسمية التى يعلنها البنك المركزى تخوفا من الحملات التى يشنها على السوق السوداء، بما يعادل 7.83 جنيه وفقا للأسعار الرسمية، إلا أن سعر بيع السوق "الموازية" السوداء يتم لكبار المتعاملين الخاصين بكل شركة كما هو مشار إليه ويصل إلى 9.13 جنيه. وأكد حمدى النجار رئيس الشعبة العامة للمستوردين فى الإتحاد العام للغرف التجارية، أن سعر صرف الدولار مقابل الجنية اليوم وصل إلى 9.13 جنيها فى السوق السوداء، مع توقعات بزيادات مستمرة خلال الفترة المقبلة بعد النقص الشديد للدولار فى الاسواق. وأوضح فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن هناك شركات تقوم بتجميع الدولار من المصريين العاملين بالخارج فى دول الخليج مثل السعودية، والإمارات، والكويت، وتعرض عليهم أسعار السوق السوداء لبيع الدولار مقابل منح ذويهم فى مصر للجنيه المصرى بضمانات كاملة فى الحصول على حقوقهم، مشيرا إلى أن هذه الشركات هى الوسيلة المطروحة حاليا لجمع الدولار ومنع دخوله مصر، وهو ما تستفيد منه الشركات الوسيطة بعيدا عن الاقتصاد القومى. وطالب النجار بتدخل الدولة فى وضع أسعار تشجيعية تجذب الدولار من المصريين العاملين بالخارج، وأن يضع البنك المركزى سياسات محفزة تشجع على دخول الدولار، وأن تختلف هذه السياسات فى تحديد سعر صرف الدولار عن سعره داخل البنوك، ولابد من وضع سعر أعلى من المعروض خاصة لتحويلات المصريين فى الخارج، لكى يستفيد الاقتصاد المصرى. كما أكد أحمد الزينى مستورد مواد بناء أن سعر صرف الدولار مقابل الجنيه يباع بـ9.12 جنيه فى بعض المناطق و9.13 جنيه فى مناطق أخرى، مشيرا إلى أن الأسعار ارتفعت بما يتراوح من 8 إلى 9 قروش اليوم مقارنة بأسعار تداوله فى بداية الأسبوع الجارى، ولفت إلى أن المستوردين يبحثون عن الدولار بالسوق السوداء بعد ندرته بالبنوك المصرية وعدم قدرتهم على توفيره

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق