الجمعة، فبراير 12

غدًا.. أول أيام الفصل الدراسى الثانى بالمدارس والجامعات.. وزير التعليم: 95% من الكتب وصلت المديريات.. وطبع 99% من المقررات.. والجامعات تستعد بخريطة أنشطة طلابية كاملة

كتب محمود طه حسين – وائل ربيعى – هانى محمد تبدأ المدارس والجامعات المصرية فصلها الدراسى الثانى غدا السبت، بعد انتهاء فترة إجازة منتصف العام. وأكد الدكتور الهلالى الشربينى، وزير التربية والتعليم، أن الفصل الدراسى الثانى من العام الدراسى الحالى يبدأ غدًا السبت، موضّحًا أن الوزارة استعدت على أكمل وجة لانطلاق الترم الثانى. وأضاف وزير التربية والتعليم، فى تصريحاتٍ خاصة لـ"اليوم السابع" أن الكتب وصلت المديريات التعليمية بنسبة 95% مشيرًا إلى أن نسبة الطباعة فى جميع المناهج والكتب الدراسية لجميع الصفوف بلغت نسبة الـ99% مؤكّدًا أن الوزارة تسعى إلى وصل جميع الكتب والمقررات إلى المدارس والمديريات خلال الأسبوع الأول من بدء الترم الدراسى. وكشف مصدر مسئول بوزارة التربية والتعليم، أن عدد المديريات التى تبدأ فيها الدراسة غدًا، وصلت 11 مديرية، نظرًا لكون هذه المديريات تعانى من ارتفاع فى الكثافات أو تطبق نظام الفترتين. وأكد المصدر فى تصريحاتٍ لـ"اليوم السابع" أن باقى المديريات تعمل فيها المدارس التابعة للكنسية فقط، موضّحًا أن محافظات شمال سيناء، وجنوب سيناء، والبحر الأحمر، والوادى الجديد، لا تبدأ دراسة فيها غدًا. وقال الدكتور محمد عثمان الخشت، نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون التعليم والطلاب، إن الجامعة مستعدة لبدء الفصل الثانى، بخريطة أنشطة كاملة فى المدن الجامعية والكليات، ومن ضمنها مسابقة "اقرأ" حول 3 كتب هى: "مستقبل الثقافة فى مصر" للكاتب طه حسين، و"الإسلام وأصول الحكم" لعلى عبد الرازق، والثالث "لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم" من تأليف شكيب أرسلان. وأشار الخشت، إلى إقامة ندوة لكل كتاب، ومناقشة أبحاث الطلبة لاختيار أفضل 3 أبحاث، وسيتم توزيع جوائز الثلاث التى تبلغ قيمتها 50 ألف جنيه، والهدف منها حالة من الحراك الثقافى وإعمال العقل ضد ثقافة التلقين ولفت نظر الطلاب لكبار المفكرين الذين تناولوا قضايا الأمة. وأوضح الخشت، أنه تم اتخاذ كافة الاستعدادات للمدن، وبداية التسكين مباشرة من يوم السبت المقبل، وطرح برنامج لتعريف الطلاب بالأنشطة الطلابية لدمج الطلاب فى أنشطة المسرح والغناء والمسابقات الرياضية، وأن الجامعة لديها عشرات المسابقات فى مجال الأنشطة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق