الجمعة، فبراير 12

كوبر "حيران" بعد القمة الأهلاوية.. فرحان بتألق الغزال وربيعة وحجازى ورمضان صبحى.. وزعلان بتراجع مستوى باسم مرسى والسافل وعلى جبر ودويدار قبل مواجهة نيجيريا الحاسمة

كتبت لبنى عبد الله تسيطر حالة من الحيرة على الأرجنتينى هيكتور كوبر المدير الفنى لمنتخب مصر بعد متابعة مباراة القمة بين الأهلى والزمالك ضمن الجولة السابعة عشر لمسابقة الدورى العام، والتى انتهت بفوز الفريق الأحمر بهدفين دون رد سجلهما إيفونا وعمرو جمال. حيرة كوبر تأتى من تراجع مستوى بعض اللاعبين وتألق البعض الآخر فى الفريقين اللذين يسيطران على التشكيلة الأساسية للفراعنة، والتى تستعد لمواجهة المنتخب النيجيرى ذهاباً وإياباً فى الجولة الثالثة والرابعة للتصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية بالجابون 2017 والمقرر لهما من 22 مارس إلى 29 من نفس الشهر. "اليوم السابع" يستعرض حالة الحيرة التى تسيطر على مدرب الفراعنة.. الفرحة سيطرت حالة من الفرحة على كوبر بعدما شاهد تألق الرباعى الأهلاوى فى مباراة القمة، لاسيما بعد أن استعاد عمرو جمال هداف الفراعنة خطورته على المرمى، وسجل هدفاً فى شباك الزمالك، ومن قبله هدف فى إنبى ليؤكد أن عائد لممارسة هوايته بهز شباك المنافسين قبل مصيرية نيجيريا، وكذلك ظهر رمضان صبحى لاعب الفريق الأحمر بشكل مميز وشكل دويتو خطيرا مع الغزال وصنع هدف اللقاء الثانى. وأثنى كوبر كثيراً على أداء الثنائى رامى ربيعة وأحمد حجازى مدافعى الأهلى بعد ظهورهم بشكل طيب يعيد الطمأنينة لخط دفاع الفراعنة. الحزن وفى نفس التوقيت أبدى كوبر تخوفه من استمرار ابتعاد باسم مرسى هداف الزمالك عن حساسية التهديف وافتقاده الثقة أمام المرمى، لاسيما أنه مهاجم خطير يحتاجه المنتخب القومى بشدة فى الفترات المقبلة ومازال أداء مصطفى فتحى لاعب الزمالك فى مباراة القمة لغزاً لكوبر فلم يظهر اللاعب بشكل مميز كعادته دائماً. بينما جاءت الحالة الدفاعية التى ظهر عليها الثنائى على جبر وأحمد دويدار مدافعى الزمالك فى القمة 111 لتثير حزن كوبر لاسيما أن اللاعبين كانا وجبة دسمة للسخرية من أدائهما فى هدف إيفونا، مما يعنى فقدان ثقتهما بأنفسهما واحتياجهما لتأهيل نفسى كبير قبل الاعتماد عليهما فى المواجهات المقبلة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق