الأحد، فبراير 21

أول حوار للصحافة المصرية.. محامي ضحايا الطائرة الروسية: نريد من المصريين مساعدتنا في مقاضاة الشرطة لسرقتها ساعات ومجوهرات الضحايا

حاوره فى روسيا- عمرو الديب في أول حوار له بالصحافة المصرية كشف المحامى والسياسى الروسي شهير إيجور ترونوف العديد من الأسرار فيما يتعلق بالطائرة الروسية المنكوبة التي وقعت بالأراضي المصرية فوق سيناء، وكان على متنها 217 راكبا و7 من أفراد الطاقم ولقي جميعهم مصرعهم، وأكد رئيس حزب روسيا القانونية الديموقراطية ورئيس مجموعة ترونوف وايفار للمحاماة أنهم لن يتراجعوا عن مقاضاة الشرطة المصرية بتهمة سرقة بعض متعلقات الضحايا الثمينة. "انفراد"حرصت على إجراء حوارا مع ترونوف بعدما فجر مفاجأة كبيرة مؤخرا حيث نشرت العديد من الوكالات الأجنبية تصريحاته التي قال فيها إنه تقدم لجهات التحقيق الروسية بطلب رسمي لبدء التحقيقات في شبهة قيام رجال الشرطة المصرية بـنهب وسرقة متعلقات الضحايا، وأن التحقيقات السابقة أظهرت أن جثامين الضحايا لم تتعرض إلى تلف كبير وبالتالي فهناك احتمال أن يكون بعض رجال الشرطة الذين وصلوا إلى موقع الحادث قد تلاعبوا بمتعلقات الضحايا. تصريحات المحامي أثارت جدلا كبيرا ورفضت سلطة الطيران المدني المصريّة، التعليق عليها مطالبة بانتظار نتائج التحقيقات الجارية. - كم عائلة تواصلت معكم بشأن ضياع المتعلقات الخاصة بضحايا الطائرة المنكوبة فى صحراء سيناء؟ هناك العديد من العائلات التي تواصلت معى بالفعل في هذا الخصوص ولذلك قدمت طلب لجهات التحقيق الروسية للتحقيق فى ضياع المتعلقات الشخصية لضحايا الطائرة المنكوبة، خصوصا أن الصور المتعلقة بهذا الحادث أظهرت لنا أن هناك العديد من المتعلقات الشخصية كانت بحالة جيدة ولم تتعرض للتلف لذلك نتهم أفراد الشرطة المصرية بأن اختفاء هذه المتعلقات يرجع إليهم. - ما نوعية المتعلقات التى كانت بحوزة الضحايا هلى الطائرة المنكوبة؟ المتعلقات كانت عبارة عن ساعات ذهبية باهظة الثمن ومجوهرات وبعضها مرصعة بالألماس، وغيرها من المتعلقات التي تم ذكرها على لسان أهالى ضحايا الطائرة المنكوبة، وعبروا عن غضبهم واستغرابهم من ضياعها بهذا الشكل، فأحد أقارب الضحايا لم يتسلم مجوهرات ذهبية، وآيفون يخص قريبه علما بأن جثمان الضحية نفسه لم يتعرض للضرر بشكل كبير، فأين ذهبت متعلقاته الخاصة. - هل تفكرون في تقديم دعوى قضائية فى المحاكم المصرية بخصوص ضياع المتعلقات الشخصية لضحايا الطائرة؟ بالطبع.. لأن الصور توضح أن الجثث كانت بحالة جيدة وكذلك المتعلقات الشخصية وكانت الشرطة المصرية هي أول من وصلت لموقع الحادث، أما بخصوص تقديم دعوى فى المحاكم المصرية ضد أفراد الشرطة المصرية هذا أريده لكن يحتاج إلى ترتيب مع مكتب محاماة مصرى ليساعدنا فى ذلك. وألقى باللوم على السلطات المصرية المختصة لأنها هي التي تتولى التحقيقات وكان لزاما عليها أن تتخذ كل الإجراءات الضرورية لضمان عدم المساس بالجثامين والمتعلقات الشخصية للضحايا. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق