الجمعة، فبراير 26

كامل أبو على يكشف لـ"اليوم السابع" تفاصيل علاقته برئيس الفيفا.. رجل الأعمال: إنفانتينو عمل فى مجموعة "الباتروس" بسويسرا ويحمل جينات النجاح.. رحل عن المجموعة بإرادته واختار كرة القدم.. سأهنئه بباقة ورد

كامل أبو على وجيانى إنفانتينو رئيس فيفا
كتب: عصام شلتوت كشف رجل الأعمال كامل أبو على، عن تفاصيل علاقته بالسويسرى جيانى إنفانتينو الذى فاز مساء أمس الجمعة برئاسة الاتحاد الدولى لكرة القدم "فيفا"، وقال أن إنفانتينو كان أحد العاملين بمجموعة "الباتروس" التى يملكها أبو على بسويسرا، فى العام 97 . وقال أبو على فى تصريحات خاصة لليوم السابع أن إنفانتينو الذى يبلغ من العمر الآن 45 سنة، كان يحمل جينات التفوق حيث كان كل مديروه يعطوه العلامة الكاملة خلال وجوده بـ"الباتروس" ضمن فريق عمل يتعدى 300 موظف وقيادة، خاصة وأن الإدارة عندما تكون مستعدة للنجاح تتعامل مع موظفيها بطريقة شركاء لا اجراء فقط. وأبدى كامل ابو على سعادته بفوز السويسرى إنفانتينو برئاسة "فيفا" وقال "أنا سعيد جداً بوصول إنفانتينو لسدة الحكم فى جمهورية كرة القدم العالمية"، لافتاً إلى أنه سيطلب من المسئولين عن مجموعة "الباتروس" بسويسرا إرسال باقة ورد وبرقية تهنئة لإنفانتينو وفاءاً للفترة التى عمل بها فى المجموعة، وأيضاً "لأنه نموذج يستحق التقدير"، وفقاً لما قاله أبو على . أما عن توقع كامل أبو على لبلوغ إنفانتينو هذا المكانة سواء وهو يعمل فى الباتروس أو عقب رحيله، فقال رجل الأعمال المصرى "بالطبع لم أتوقع أبداً لا أنا ولا غيرى أن يصبح الرجل رئيساً للفيفا، لكننى أتذكر أنهم قدموا لى تقريراً عند رحيله أكدوا فيه أن موظف شاب نابغ رحل عن المجموعة بإرادته، مفكراً رحيله بأنه ربما اختار وقتها عملاً يقربه من عالم كرة القدم أكثر، والمؤكد أنه يرى نفسه أكثر قدرة على العمل فى هذا المجال، وتلك هى الميزة التى تفرق بين من يختار لنفسه طريقاً وهو شاب ويرسم لنفسه طموح يبذل فيه الجهد ". وحول امكانية أن يتحدث أبو على مع إنفانتينو عن هموم ومشاكل الكرة المصرية وما تحتاجه من تحديث قال رجل الأعمال مالك مجموعة "الباتروس": لو حانت لى الفرصة للقاء رئيس الفيفا فى أى مناسبة خلال وجودنا فى سويسرا سأجلس معه ونستفيض فى الحديث، وسأنقل كل ما يمكن من تحديث للإدارة ومواقف احترافية لإدارة اتحاد الكرة فى مصر، عساهم يستفيدوا، لأن الكرة المصرية تحتاج إلى صناعة حقيقية لا يتم التعامل معها فى ظل إدارة نصف محترفة..وأحياناً تشبه الهواية !". 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق