السبت، فبراير 27

بعد استطلاع بصيرة..عادات أكل المصريين فى عيون خبراء التغذية.. إهمال غسل الملوخية يعرضك للديدان وتناول المانجو بكثرة يسبب حصوات الكلى..المحشى بالسمن النباتى خطر على صحتك..واختلاف حول أضرار "لحم الحمير"

لحم حمير
تحقيق إسلام إبراهيم تسبب استطلاع الرأى الذى أجراه مؤخرًا المركز المصرى لبحوث الرأى العام "بصيرة" فى إحداث صدمة كبيرة بين الكثير من المصريين، خاصة فيما يتعلق بالعادات الغذائية حيث زعم اعتراف حوالى 4.3 مليون مصرى بأنهم سبق لهم أكل لحم الحمير. كما كشف الاستطلاع عن الأكلات المفضلة لدى المصريين، وكان المحشى فى المرتبة الأولى ثم السمك والملوخية، وفيما يتعلق بالمشروبات، فكان المشروب الأول بلا نزاع: الشاى، يليه المانجو والنسكافيه. وحاول "اليوم السابع" استطلاع رأى خبراء التغذية لتقييم العادات الغذائية للمصريين بناء على هذا النتائج، إن افترضنا صحتها، والتعرف على تأثير تناول هذه الأطعمة على صحتهم، وكيف يحققون الاستفادة القصوى منها دون أن يصابوا بأى أضرار. ومن جانبه أشار الدكتور مجدى نزيه، أستاذ ورئيس قسم التثقيف الغذائى فى المعهد القومى للتغذية ورئيس المؤسسة العلمية للثقافة الغذائية إلى أن لحم الحمير (ليس له أى أضرار بل هو مجرد بروتين شأنه شأن اللحوم المختلفة، وقد يكون له فوائد، هذا من الناحية الطبية والعلمية، وأما من الناحية القانونية فلحوم الحمير مجرّم استخدامها وتداولها داخل المطاعم ومحلات الجزارة). المحشى والأسماك والملوخية فى الميزان وفيما يتعلق بالمحشى، والذى احتل المرتبة الأولى بين الأطعمة التى يفضلها المصريون، أكد د.مجدى أن الخطورة تنجم عن الإفراط فى تناوله، حيث تتسبب الكميات الكبيرة من الأرز فى زيادة الوزن، بجانب رفع فرص الإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب والأورام السرطانية حال استخدام السمن النباتى فى طهى المحشى، وعلى النقيض تمامًا تساهم السمن البلدى فى الوقاية من الوقاية من الأورام السرطانية، ولا تسبب أى أضرار لأنها لا تحتوى على أى كولسترول. كما نصح بغسل الخضرة المستخدمة مع المحشى جيدًا؛ لأنها قد تتسبب فى الإصابة الديدان نظرًا لاحتمال تلوثها ببويضاتها. وأوضح أن السمك من الأكلات الرائعة وله فوائد صحية عديدة، ولكن يجب شراء أنواع جيدة منه لأن بعض الأسماك تكون ملوثة وتحتوى على عنصر الزئبق السام بجانب بيض الدود والطفيليات، وأما الملوخية فتحتاج أن يتم غسل كل ورقة منها على حدة باستخدام تيار مياه متدفق، لأن بيض الديدان يلتصق بها. وأشار إلى أنه لا ينصح باستخدام الخل والليمون، لأنهم لا يُحدثون أى تأثير على البويضات والتى لا تتأثر بالحرارة أصلاً، وتستطيع مقاومة أصعب الظروف، والحل المضمون معها هو استخدام تيار مياه متدفق. المشروبات التى يفضلها المصريون وفيما يتعلق بالمشروبات التى يفضلها المصريون، قال الدكتور مجدى نزيه أن الشاى، والذى احتل المرتبة الأولى، غنى جدًا بمركبات الفلافونويد المضادة للأكسدة ومركبات الثيوفيللين التى توسع الشعب الهوائية بالصدر. كما يحتوى الشاى على حمض التانيك الذى يخفض مستويات الكولسترول ويقلل فرص الإصابة بأمراض القلب، ولذا يفضل تناوله عقب الأكل الدسم والغنى بالدهون، بينما لا ينصح بتناوله عقب الأكلات الغنية بالحديد مثل اللحوم، وكما يجب الانتباه لتركيزات السكر الموجودة به. وأضاف أنه يحظر الإفراط فى تناول النسكافيه، لأنه قد يسبب زيادة الضغط على الجهاز العصبى، وكما يجب تناول المانجو بقدر معقول لأن الإفراط فيها قد يتسبب فى الإصابة بحصوات الكلى لأنها غنية بأملاح الأوكسالات، خاصة لدى الأشخاص الذين عندهم استعداد لذلك. لحوم الحمير قد تسبب الوفاة ومن جانبها حذرت الدكتورة ملك صالح، استشارى التغذية بالمعهد القومى للتغذية، من تناول الحمير لأنها ضارة جدًا ويأنف الإنسان نفسيًا من أكلها، وكما يجب تجنب شراء اللحوم من الأماكن المجهولة وعدم أكلها إطلاقًا فى المطاعم غير الموثوق بها. كما نصحت بتشديد الرقابة على المطاعم ومحلات الجزارة لمنع بيع لحوم الحمير فى الأسواق، خاصة أن الحمير التى يجلبها بعض أصحاب المطاعم معدومى الضمير قد تكون نافقة، وتحتوى على قدر كبير من السموم، وهو ما يسبب الإصابة بالأمراض وقد يؤدى للوفاة. وأوضحت الدكتورة ملك أنها ضد فكرة أن يخصص الشخص أكلات مفضلة يتناولها باستمرار ويركز عليها دون غيرها، لأنه سيفتقد العديد من العناصر الغذائية الموجودة فى الأكلات الأخرى، لكن يجب التنويع بحيث أن نضمن احتواء الوجبة على جميع العناصر الغذائية الأساسية، وكما يجب تناول السلطة يوميًا وعدم تناول الشاى إلى بعد مرور 3 ساعات من الأكل. وأوصت استشارى التغذية بالمعهد القومى للتغذية بتدريس الثقافة الغذائية داخل المدارس حتى ينشأ الطفل وهو يعلم جيدًا الطريقة الأمثل لتناول الطعام، خاصة أن أمراض الأنيميا وسوء التغذية منتشرة جدًا داخل مصر وتسبب اضطرابات فى قدرة الطلاب على التعلم. وأكدت أيضًا ضرورة وضع لاصقات داخل العيادات والمستشفيات تحتوى على نصائح غذائية للحوامل والسيدات المرضعات وجميع النساء داخل عيادات التأمين الصحى والمستشفيات حتى يتعلمن الأساليب الأفضل للتغذية وإعداد وطهى الطعام الصحى، وبالتالى سيساهم ذلك فى وقايتهن ووقاية أسرهن من الأمراض الخطيرة الناجمة عن سوء التغذية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق