السبت، فبراير 27

د.أيمن أبو العلا عضو مجلس النواب
كتبت إيمان على تستعد حكومة شريف إسماعيل لإدراج استراتيجية "التنمية المستدامة 2030" ضمن بيانها الذى سيعرض على مجلس النواب فى منتصف مارس القادم، الأمر الذى يطرح تساؤلًا حول ما إذا كانت تلك الاستراتيجية تزيد من فرصها في البقاء ومنحها الثقة أم لا. وتستهدف تلك الإستراتيجية حسبما أعلن "إسماعيل" خلال حفل إطلاقها الأربعاء الماضى، أن تكون مصر ذات اقتصاد متنوع، ويعتمد على الابتكار والمعرفة والعدالة الاجتماعية وذات نظام بيئى متزن ومتنوع، إضافة إلى أن تكون مصر ذات اقتصاد تنافسى ومتنوع وقائم على الاندماج والمشاركة، وأن يكون نسبة النمو حوالى 10 %، لجعل مصر ضمن أفضل 30 دولة فى العالم. "شرعى صالح": موقفنا مرتبط بآليات تنفيذها وفي البداية، قال شرعى صالح، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مصر بلدى، أن زيادة فرصة الحكومة مرتبط بالآليات التى ستطرحها على مجلس النواب لتنفيذ خطة "2030"، موضحا أن أداء الحكومة غير مرضى ولا يشجع على البقاء حتى الآن. وأضاف صالح لـ"اليوم السابع" أن البرلمان لم يرى مفردات البيان ليحدد حكمه تجاه الحكومة، والخطة التى طرحها الرئيس عبد الفتاح السيسي مقبولة وتتعاطى مع ما تحتاجه البلاد، لكنها بحاجة جادة لمجموعة وزارية نشيطة وتعتمد على رؤية تمكنها من تنفيذها. وأشار إلى أن الخطة غير مرتبطة بشخص "إسماعيل"، ويمكن تنفيذها من خلال تشكيلة آخرى للحكومة، معتبرًا أن ما سيعرضه فى البيان سيحدد الموقف النهائى. "أبو العلا": خطة "السيسى" تتطلب خطوات فورية وفى السياق نفسه، قال الدكتور أيمن أبو العلا، عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار، أن الحكومة الحالية تتحرك ببطء في خطواتها التنفيذية على طريق التنمية. وأوضح أنه يعتمد على الوسيلة التنفيذية لبرنامج الحكومة على المدى البعيد والقصير، خاصة و أن خطة "السيسي" تتطلب البدء فورًا فى أعمالها. "هيثم الحريرى ": وزارئها غير قادرين على تنفيذ أى خطة بينما، أكد هيثم الحريرى، عضو مجلس النواب، أن العبرة ليست بالخطط الجيدة، ولكن بالأشخاص القادرين على تنفيذ هذه الخطط، لافتا أن هناك وزراء غير قادرين على تنفيذ أى خطة، من بينهم الداخلية والتعليم والتنمية المحلية. وأشار "الحريرى" إلى أن هناك تنسيق بين ائتلاف دعم مصر وبين الحكومة لمنحها الثقة، وتابع: "إذا مرت ببرنامج جيد سيكون فى صالح البلاد". "غطاس": خطاب "السيسى" عزز إعادة الثقة فيها رغم ضعفها فيما، قال سمير غطاس، عضو مجلس النواب، أن الأغلبية فى البرلمان تتجه نحو الموافقة على منح الثقة للحكومة بعد خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسى، الأربعاء الماضى، موضحا أن بيانه عزز فرصها أمام النواب. وأشار "غطاس" إلى أنه يرى الحكومة لا تستحق أى فرصة بل يطالب الرئيس بإقالتها بنفسه، معتبرا أن رئيس الوزراء فاشل فى إدارة المجموعة الوزارية، ولم ينجز أى ملف. وأضاف أن عدد قليل من المستقلين سيعارضون إعطاء الثقة لها، ولكن هذا الأمر لن يؤثر فى القرار النهائى بشأنها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق