السبت، فبراير 27

"موت وخراب ديار".. مقتل نجار مسلح وإصابة شقيقه بعد سرقتهم بالإكراه فى الشرقية.. ملثمون قطعوا الطريق لسرقة دراجتهم البخارية.. والد الضحية: "بدل ما أزفة على عروسته دفنته".. ويطالب بالإعدام للقتلة

الضحيه رحمه الله
الشرقية – إيمان مهنى "انا مش عايز غير حق ابنى اللى دمه راح هدر، واللى قتلوه يتعدموا مش المحكمة تماطل بالسنين فى القضية والأخر ممكن تحكم بعقوبة مخففه، كنا بنحلم فى يوم فرحة، دلوقتى شكله وهو غرقان فى دمة مش فارق عينى، أنا حاسس أن ضهرى وسندى فى الدينا اتكسر، علية العوض يارب" كانت هذه هى صرخات أب مكلوم فقد ابنه الأكبر فى حادث سرقة بالاكراه، فيما أصيب نجله الثانى على يد مسجلين خطر. تعيش قرية إبراش التابعة لمركز مشتول بالشرقية، حالة من الحزن الممزوجة بالغضب لتعدد حوادث السرقة بالإكراه التى يتعرض لها الأهالى بالقرية والقرى المجاورة، وآخرها اعترض مسجلين خطر طريق شقيقين من أبناء القرية بغرض سرقة دراجة بخارية كانوا يستقلونها ومصرع أحدهم خلال مقاومته للجناة. ويقول محمود الطحاوى 26 سنة سائق، لليوم السابع، "توجهت وشقيقة المجنى علية "أحمد" 24 سنة نجار مسلح، لقرية السعديين المجاورة لهم بالدراجة البخارية لزيارة صديق أحمد المريض، وفى الطريق فؤجئنا 3 أشخاص ملثمين يقودون دراجتين بخاريتين يقطعون علينا الطريق القرب من قرية السعديين، وأنزلنا أحدهما بالقوة تحت تهديد السلاح وسرقة الدراجة وعندما قاومنا سحب أحد المتهمين الدراجة وقادها وهرب، فيما حاول الاثنان الآخران الهروب بالدراجتين، فتعثر أحدهم، و"أحمد" طول عمره راجل ومات راجل، رفض أن يضرب ويسرق، فأمسك به وضربه لمحاولة أخذها منه، فأطلق الآخر علينا أعيرة من سلاح خرطوش لتخليص شريكه، استقرت طلقة فى صدر ورقبة أحمد وتوفى فى الحال، بينما أخذت طلقة فى الذراع ودخلت ما يقرب من 50 شظيا به، وتم نقلنا لمستشفى السعديين". أسرة المجنى عليه تطالب بالقصاص ويكمل طارق الطحاوى 50 عام والد المجنى عليهم، وهو يعتصر من الألم والحزن: "أحمد ابنى هو أغلى وأعز ابنائى إلىّ، فكان يستعد لحفل لزفافه وبيشتغل ليل ونهار عشان يكمل كل مستلزمات الفرح، النهاردة البيت اللى كان بستعد للفرح اتحول إلى ميتم، والأهالى بدل ما كانت جاية تقول مبروك لأحمد، جاية تقولى شد حيلك، النهاردة والدته طريحة الفراش ومريضة منذ لحظة الحادث، والأطباء رايحين جايين على البيت". وأضاف "أنا مش عايز غير القانون والعدالة تتطبق، وأن الولاد دول يتحكموا وياخدو أقصى عقوبة مش حكم مخفف، خاصة أننا كعائلة فى حالة غليان وأن البلد كلها عايزة تطلع على بلد المتهمين وتولع فى بيتهم"، مشيرا إلى أنه لابد من توقيع أحكام رداعة على مثل هذة التشكيلات العصابية للحد من الجرائم التى انتشرت مؤخرا. ضبط المتهمين وأكد محمد فرحات محامى المجنى عليهم، أن مباحث منيا القمح برئاسة الرائد رائد ربيع، تمكنت من ضبط 3 متهمين بالواقعة، وتعرف المجنى عليه الثانى محمود، عليهم وتم عرضهم على النيابة والتى قررت حبسهم على ذمة القضية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق