السبت، فبراير 27

كواليس انتخابات الفيفا.. خطة أمريكية منحت انفانتينو مقعد الرئاسة.. تحالفات بين الأمريكان والكونكاكاف تطيح بالشيخ سلمان من اللعبة وانقسام الأفارقة يحرم البحرينى من التقدم

إنفانتينو
رويترز لعبت الولايات المتحدة دورا كبيرا في الضغط المكثف الذى أدى إلى فوز جياني إنفانتينو بانتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بعد تفوقه على الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة مع انهيار تحالف السياسات القديمة في الفيفا. انهارت عملية التصويت ككتلة واحدة وهو أمر معتاد في الانتخابات السابقة في الفيفا بشكل واضح مما أدى إلى حصول الأمير الأردني على بن الحسين والفرنسي جيروم شامبين على 34 صوتا، ولم يحصل الأمير أو شامبين على وعد من أي اتحاد قاري بمساندته في الانتخابات. وفي الجولة الثانية من التصويت حصل إنفانتينو على 27 صوتا أكثر مما حصل عليه في الجولة الأولى فيما حصل الشيخ سلمان رئيس الاتحاد الآسيوي على ثلاثة أصوات أكثر في حين خسر الأمير علي وشامبين سويا 30 صوتا. حوار رئيس الاتحاد الأمريكى مع الأمير على يكشف المخطط بين الجولتين دارت مناقشات بين سونيل جولاتي رئيس الاتحاد الامريكي والأمير علي ثم ابتعدا عن الأنظار وخرجا من القاعة التي تعقد فيها الجمعية العمومية لعدة دقائق. قال جولاتي بعد أن ألقى إنفانتينو خطابه الأول كرئيس للفيفا "لم نستطع قول أي شيء لمساندي الأمير علي قبل التحدث معه شخصيا وأستطيع القول إن في هذه الفترة دار حديث طيب بيني وبين الأمير علي وجياني وبيننا نحن الثلاثة." أشار المسئول الأمريكى إلى أن الخطة كانت دائما نقل الدعم إلى انفانتينو في الوقت المناسب. قال "أخبرنا جياني ليلة الانتخابات أننا سنساند الأمير علي لكن اعطيناه تأكيدا بمساندته عندما يحل الوقت المناسب." الكونكاكاف يحسم اللعبة لم يكن ذلك مفاجأة لكن لم يتوقع أحد الدور الذي لعبه تحالف المسؤولين الامريكيين مع اتحاد امريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف) ومن بينهم رئيس الاتحاد الكندى فى تحويل دفة التصويت في صالح إنفانتينو. عمل جولاتي بمساعدة المحامي سمير غاندى والذي عمل على مجموعة إصلاحات الفيفا والكونكاكاف على مساعدة انفانتينو من خلال إقناع عدة اتحادات في تغيير تصويتهم لصالح المسؤول السويسري الفائز بالانتخابات. تحالف قوى قال شامبين لرويترز "من الواضح وجود تحالف بين اوروبا وامريكا الشمالية والدول الانجلوساكسونية." كان من المتوقع أن يحصل الشيخ سلمان على 25 صوتا من كتلة اتحاد دول الكاريبي لكن حدث انقسام في أصواتهم في الجولة الأولى فيما قررت عدة اتحادات مساندة انفانتينو في الجولة الثانية، وشعر أحد مسؤولي دول الكاريبي وهو مساند للشيخ سلمان بالدهشة من النتيجة. قال غاضبا أثناء تركه القاعة التي تعقد فيها الجمعية العمومية "ما الذي حدث؟ أشعر بالصدمة." تغيرات لصالح إنفانتينو أشارت مصادر إلى أن كوبا وجمهورية الدومنيكان قررا تغيير تصويتهم في صالح انفانتينو في الجولة الثانية بينما في آسيا قررت المجموعة التي تساند الأمير علي التصويت لصالح المسؤول الاوروبي بدلا وليس الشيخ سلمان. قال نيك مويندوا وهو مسؤول كيني إن اتحادات أخرى مثل كينيا قررت نقل مساندتها من الشيخ سلمان إلى انفانتينو في الجولة الثانية مع إحساسهم باقتراب الأمين العام للاتحاد الاوروبي لكرة القدم من الفوز. انقسامات الأفارقة تقسم الأصوات صدق توقع الليبيري موسى بيليتي يوم الخميس عندما أشار إلى وجود انشقاقات كبيرة داخل الاتحاد الافريقي الذي كان يساند الشيخ سلمان وتفضيل عدة اتحادات مساندة الأمير علي. وزارة العدل الأمريكية تبدأ الحرب كان الضغط الكبير الذي مارسه جولاتي مثالا اخر على التدخل الامريكي في أزمات الفيفا، واتهمت وزارة العدل الامريكية 41 مسؤولا ومؤسسة من بينهم عدد من مسؤولي الكونكاكاف. تتولى شركة المحاماة الامريكية كوين ايمانويل اوركوهارت أند سوليفان الإشراف على التحقيقات الداخلية في الفيفا وتساعد على العمل مع وزارة العدل الامريكية. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق