الخميس، فبراير 18

خلال مؤتمر صحفى مشترك مع رئيس الجابون.. السيسي: نقدر مواقف الجابون الداعم لإرادة الشعب المصرى الحرة.. ويؤكد: اتفقنا على تطوير التعاون بقطاع الرعاية الصحية.. وتبادلنا وجهات النظر حول سبل مكافحة الارهاب

كتب محمد الجالى أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، مباحثات مع الرئيس الجابونى على بونجو، الذى يقوم حاليا بزيارة رسمية لمصر، وتناولت المباحثات سبل تعزيز العلاقات بين مصر والجابون فى مختلف المجالات، والقضايا الأفريقية والدولية ذات الاهتمام المشترك. ورحب الرئيس عبد الفتاح السيسى، بالرئيس الجابونى على بونجو، قائلاً: "هو صديق عزيز لمصر نسعد دائماً باستقباله فى بلادنا"، كما أعرب عن تقديره للروابط الوثيقة التى تجمع بين مصر والجابون.. وتابع: "نحرص دائماً على التنسيق مع الجابون بشأن مختلف الموضوعات الإقليمية والدولية، ونقدر مواقفها وموقف الرئيس بونجو شخصياً الداعم للإرادة الحرة للشعب المصرى". وأضاف الرئيس السيسى، فى مؤتمر صحفى مشترك عقب مباحثاته مع نظيره الجابونى بقصر الاتحادية، اليوم الخميس، أن المباحثات بينهما اليوم أتاحت فرصة جيدة لاستعراض مُجمل العلاقات الثنائية، حيث تتوافر فرص حقيقية للدفع قدماً بالتعاون بين البلدين فى مختلف المجالات، خاصة فيما يتعلق بالتعاون الاقتصادى والتبادل التجارى لكى يرتقيا إلى مستوى العلاقات السياسية المتميزة، وهو ما يتطلب تكثيف الجهود سعياً لزيادة معدلات التجارة البينية، وتعزيز التعاون بين القطاع الخاص فى البلدين. وأشار الرئيس السيسي إلى أنهما أكدا كذلك على ضرورة تطوير التعاون فى قطاع الرعاية الصحية فى ضوء نجاح تجربة المستشفى "المصري- الجابونى" الذى يعمل به عدد من الأطباء المصريين والجابونيين وتم تجهيزه وإمداده بالأدوية والمستلزمات المختلفة من جانب مصر، ويقدم خدمات صحية متميزة للأشقاء الجابونيين. كما لفت إلى أنه تم التطرق إلى أهمية التعاون فى مجالى الزراعة والثروة السمكية، أخذاً فى الاعتبار الإمكانات الكبيرة التى تتمتع بها الجابون فى هذين القطاعين، وإمكانية الاستعانة بالخبرات المصرية لتعزيز الإنتاجية الزراعية والمساهمة فى تحقيق الأمن الغذائى فى الجابون. وأوضح الرئيس تأكيده لـ"على بونجو"، على متابعة جهوده لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية فى الجابون من خلال الخطة الطموحة "الجابون البازغة" التى تهدف إلى تنويع قطاعات الاقتصاد الجابونى، وأكدت له دعم مصر لهذه الجهود وعزمها تكثيف مساندها للجابون، خاصة من خلال تقديم البرامج التنموية المختلفة وفقاً لأولويات واحتياجات الأشقاء فى الجابون. وأكد الرئيس السيسي خلال المؤتمر أنهما اتفقا خلال المُباحثات على تعزيز التنسيق السياسى بين البلدين فى المحافل الإقليمية والدولية، وذلك فى إطار حرص مصر من خلال عضويتها فى مجلس الأمن ومجلس السلم والأمن الأفريقى على التنسيق مع الجابون حول الموضوعات المطروحة على أجندة المجلسين، أخذاً فى الاعتبار دور الجابون الإقليمى المهم. وأشار الرئيس فى هذا الصدد إلى تناولهما عدداً من الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، مضيفاً: "تبادلنا وجهات النظر حول سُبل مكافحة الإرهاب باِعتباره خطراً مشتركاً يهدد دول القارة الأفريقية، كما بحثنا الأوضاع فى ليبيا وفى منطقة الساحل، وكذلك فى أفريقيا الوسطى وبوروندى، إذ اتفقنا على أهمية دعم الجهود الإقليمية والدولية لمساندة تلك الدول فى التعامل مع التحديات الأمنية والاقتصادية والتنموية التى تواجهها، والتوصل إلى تسويات سياسية لما تمر به من أزمات". وفى ختام كلمته، اعرب الرئيس السيسي عن سعادته بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات المهمة بين الجانبين فى عدة مجالات، وهو ما يُدلل على إمكانات التعاون الكبيرة التى يتعين استغلالها والبناء عليها بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين.. حيث قال: "مرة أخرى، أعرب مجدداً عن سعادتى بلقاء شقيقى الرئيس "على بونجو" فى القاهرة، متمنياً له دوام النجاح والتوفيق، ولشعب الجابون مزيد من التقدم والازدهار"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق