السبت، فبراير 20

أزمه كفر الشيخ بسبب نقص اكياس الدم

المركز الاقليمى لنقل الدم بكفر الشيخ
كفر الشيخ – محمد سليمان تعددت شكاوى المرضى من نقص أكياس الدم بالمستشفيات العامة بمحافظة كفر الشيخ، وارتفاع أسعارها، واشتراط البنك الإقليمى للدم للحصول على أكياس دم بالتبرع بالإضافة لدفع ثمن الكيس بـ110 جنيهات، وقد لا يتوفر لأهالى المريض ثمن أكياس الدم، ما يهدد حياة المصابين فى الحوادث المتعددة بالموت، وهناك العديد من المستشفيات تشهد نقصاً فى أكياس الدم ويضطر أهالى المصابين لقطع عشرات الكيلومترات للتوجه للبنك الإقليمى للدم لشراء أكياس ويتبرعون، وربما لا يجدون نوع الفصيلة التى يحتاجها المصاب. الدكتورة لميس المعداوى ومن المستشفيات التى تعانى من نقص الدم مستشفى بلطيم وفوه ومطوبس وقلين بالإضافة لعدم وجوده نهائياً بالوحدات الصحية بكفر الشيخ وعدم تفعيل دور بنوك المستشفيات المركزية فى تلقى التبرعات وعمل التحاليل واستقلالها عن البنك الإقليمى الرئيسى للدم بالمحافظة، إلا فى أربعة مستشفيات فقط يتم تجميع الدم بها ويتم توجيهها للمركز الإقليمى للبنك لتحليلها ويصرفها المريض بقابل. قال محمد السعيد محمد "مهندس": يعانى أهالى المحافظة من كوارث حقيقية وإزهاق للأرواح خاصة حالات الطوارئ والفشل الكلوى والكبدى الوبائى، والأمراض المتعددة التى اشتهرت بها محافظة كفر الشيخ لوقوعها فى نهايات مصاب المياه، مما يجعل نسب الإصابة بالأمراض الفتاكة مرتفعا عن المحافظات الأخرى. وأضاف، أن الأهالى مستاءون من سوء الخدمة فى المستشفيات وعدم توفير أكياس الدم لمعدومى الدخل والفقراء، خاصة وأن كيس الدم يباع لهم بـ110 جنيهات بالإضافة إلى إجبارهم على توفير متبرعين مقابل صرف الدم لهم، مما يمثل لهم عاقاً كبيراً فى الحصول على أكياس الدم ناهيك عن نقص البلازما، مؤكداً أن ما يتردد عن توفير الدم مجاناً للمرضى ومراعاة حالتهم حبر على ورق والواقع يؤكد موت العشرات بالقرى لعدم الحصول على أكياس الدم. اللواء السيد نصر محافظ كفر الشيخ وقالت مريم مسعد محمد "مدرسة": من بين حقوقنا على الدولة توفير كيس الدم للمرضى غير القادرين بدون أى مبالغ مادية مثله مثل الأدوية التى تصرف بالمجان على نفقة الدولة خاصة للمرضى الذين لا يستفيدون من التأمين الصحى، مشيرة إلى أن هناك سيارات تجوب مراكز ومدن المحافظة وبجامعة كفر الشيخ تطالب بالتبرع بالدم، وهناك إقبال عليها والسؤال الذى أوجهه للدكتورة لميس وكيل وزارة الصحة بكفر الشيخ، والدكتور أيمن صلاح نبيل مدير المركز الإقليمى لبنوك الدم بكفر الشيخ، أين تذهب تلك التبرعات من مئات من أكياس الدم التى يتم التبرع بها بصفة يومية، فلماذا لا تحلل تلك الدماء المتبرع بها ويتم منحها للفقراء دون مقابل؟، وهل يتحمل مدير بنك الدم وفاة شخص يحتاج للدم ويرفض منحه أكياس الدم إلا بعد تبرع وسداد ثمن كيس الدم؟، وماذا لو احتاج مريض لأربع أو خمس أكياس دم حسب حالته أيسرق أهله أم يتسولون لسداد ثمن الدم بالإضافة لتحايلهم على المتبرعين بالدم، ليرضخ لشروط البنك الإقليمى للدم لمنح الدم للمصابين. قال محمد السيد على "زوج مريضة": احتاجت زوجتى لثلاثة أكياس من الدم استطعت توفيرها ولكن عندما مررت على حجرات مستشفى قلين، رأيت كميات من ألم ودموع أمهات، بسبب احتياجهم للدماء والصفائح، وعدم تواجدها بالمستشفى ويحتاجون لأموال لشرائها من البنك الإقليمى للدم بكفر الشيخ. وأضاف، أن البنك الإقليمى للدم لا يهمه إلا الحصول على الأموال وجلب المتبرعين، بغض النظر عن حالة أهالى المريض الذين لا يجدون ما يدفعونه له بالإضافة أن العديد من المستشفيات بها نقص شديد فى الأدوية وأهالى المريض بين نارين بين توفير أموال لشراء أكياس الدم وبين شراء الأدوية من خارج المستشفيات غير الموجودة، وأصبحت مهام المستشفيات الكشف على المرضى دون توفير دماء لهم أو أدوية. المركز الاقليمى للدم بكفر الشيخ وقالت الدكتورة لميس المعداوى، وكيل وزارة الصحة بكفر الشيخ، إن هناك أربعة مراكز لتجميع الدم بالمستشفيات العامة فى دسوق وبيلا وسيدى سالم وكفر الشيخ، وأنها لن تتأخر فى صرف أكياس الدم للمحتاجين حسب الحالة، أما النظام المعمول به فى البنك الإقليمى للدم فهذا نظام خاص لا علاقة لنا به ويشترط التبرع بالإضافة لسداد ثمن كيس الدم بـ110 جنيهات لكل كيس دم، ولكن ما نحصل عليه من أكياس دم يتم تخزينها بالمستشفيات وفى حالة عدم وجود ثمن لأكياس الدم للحالات الإنسانية يتم صرف أكياس دم لهم. ومن جانبه أكد أيمن نبيل مدير بنك الدم الإقليمى بالمحافظة أن معاناة المريض الأساسية هى توفير كيس الدم، حيث إنه لا يوجد مصدر للدم إلا التبرع من شخص سليم بالإضافة إلى أن الدم لا يصنع ولا يستورد وأن مصادر توفير الدم لدينا هى الحملات الخارجية لجمع الدم من التجمعات فى الجامعات والمصانع ومراكز الشباب والمساجد والمواطنين العاديين. وأضاف الدكتور محمد على محمد "طبيب أطفال"، نعانى من نقص حاد فى الدماء بسبب عدم إقبال المواطنين على التبرع، وناشدنا الأهالى بالتبرع بالدماء، لإنقاذ أى مريض يحتاج لكيس دم واحد، مشيراً إلى أن المعمل الإقليمى يفحص للدماء التى يتم التبرع بها ثم يستخرج الصفائح والبلازمات منها، وكل ذلك مكلف لذا يُجبر أهالى المريض بسداد ثمن أكياس الدم وهو مشروع سويسرى معمول به فى كل المحافظات والمسئولون فى الدولة على علم بذلك. وقال التبرع بالدم ينقذ الأطفال المصابة بأمراض الدم ومصابى الحوادث ومرضى السرطان والفشل الكلوى والجراحات المختلفة وحالات أخرى كثيرة، وهذا العمل الإنسانى لوجه الله سبحانه وتعالى ولخدمة أبناء وطنك، وللأسف ثقافة التبرع بكفر الشيخ غير موجودة، ولا يقوم البنك الإقليمى للدم ولا مديرية الصحة بتوعية الأهالى بفوائد التبرع بالدم سواء على المرضى أو على المتبرع نفسه بتجديد دمائه ولا يضعون برامج تنفذ فى القرى والمدن لنشر ثقافة التبرع بالدماء. محمد السعيد محمد قال اللواء السيد نصر محافظ كفر الشيخ، إنه يشدد بتوفير الدم بالمستشفيات وصرف الأكياس للمحتاجين غير القادرين على دفع ثمن كيس الدم، مشيراً إلى أنه أعطى تعليمات مشددة لوكيل وزارة الصحة وكل مديرى المستشفيات بتوفير أكياس الدم اللازمة ولابد أن يكون هناك كميات احتياطية بالمستشفيات. وأضاف أنه أعطى تعليماته لمدير المركز الإقليمى لبنوك الدم بعمل قوافل لتجميع الدم على أن يوفر الدم فى مستشفى كفر الشيخ العام مادام يأخذه مجانا من المواطنين فى صورة تبرع من خلال قوافل التبرع بالدم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق