الأحد، فبراير 14

وزير الداخلية يشهد افتتاح مقر مديرية أمن القاهرة بعد تطويره.. الشرطة الموسيقية تستقبله.. يفتتح غرفتى "المراقبة الأمنية" و"العمليات الرئيسية".. مجدى عبد الغفار: "لن نسمح بأى تجاوزات فردية"

كتب إبراهيم أحمد - تصوير صلاح سعيد افتتح اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية، مقر مديرية أمن القاهرة بمنطقة باب الخلق، عقب الانتهاء من عمليات ترميم وتطوير وتحديث المبنى بالكامل، إثر حادث الانفجار الذى لحق به نتيجة تنفيذ عناصر جماعة بيت المقدس الإرهابية عملية تفجير المبنى فى 24 يناير 2014 الماضى الذى أسفر عن مقتل 4 أشخاص وإصابة 76 آخرين. وشارك فى الحفل الدكتور جلال السعيد محافظ القاهرة، وعدد من مساعدى وزير الداخلية والقيادات الأمنية، وعلى رأسهم اللواء خالد عبد العال مساعد وزير الداخلية مدير أمن القاهرة واللواء محمود يسرى مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن، واللواء سيد جاد الحق مساعد وزير الداخلية للأمن العام، واللواء أبو بكر عبد الكريم مساعد وزير الداخلية للإعلام والعلاقات، واللواء أيمن جاد مساعد وزير الداخلية لشئون الضباط، واللواء عاطف شعير مساعد وزير الداخلية لقطاع شئون الأفراد. وفور وصول وزير الداخلية عزفت الشرطة الموسيقية مقاطعها ترحيبا به فور وصوله وبدء مراسم افتتاح المقر، حيث قام بقص شريط الافتتاح للمبنى عقب تطويره بالكامل. افتتاح غرفة المراقبة الأمنية بدأ اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية، جولته داخل مديرية أمن القاهرة بمنطقة باب الخلق، بافتتاح غرفة المراقبة الأمنية والتى تضم أحدث أنظمة المراقبة الأمنية المتمثلة بشبكة الكاميرات التى تم استحداثها بما يحقق السيطرة والتأمين الكامل لمبنى المديرية ومراقبة الأوضاع الأمنية بصورة كاملة. افتتاح غرفة العمليات الرئيسية وعقب ذلك افتتح وزير الداخلية غرفة العمليات الرئيسية للإدارة العامة لشرطة النجدة وتفقد الأنظمة التكنولوجيه التى تم تدعيم الغرفة بها بهدف المساعدة فى تقديم الخدمة الأمنية للمواطنين، وتساعد الأجهزة الأمنية على سرعة تلقى البلاغات من المواطنين والاستجابة لها بسرعة توجيه سيارات النجدة إلى مكان البلاغ، بالإضافة إلى تدعيمها بعشرات من الخطوط الهاتفية بحيث تتلقى كل الإخطارات والبلاغات بسهولة ويسر من المواطنين. افتتاح مركز المعلومات كما افتتح اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية مركز المعلومات داخل مقر المديرية والذى يضم مركز المعلومات أحدث وسائل الاتصال والمتابعة، والتقنيات الحديثة التى تساعد على تطوير الأداء الأمنى وتحديثه باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية بهدف الربط بين غرفة عمليات النجدة والأقسام والسيارات المنتشرة بنطاق قطاع أمن القاهرة، والربط بين كافة الأجهزة الأمنية بالوزارة على مستوى الجمهورية لربط المعلومات بين الأجهزة وبعضها وسهولة تداول المعلومات الأمنية بين قطاعات وزارة الداخلية المختلفة. اجتماع وزير الداخلية مع القيادات وفى ذات السياق عقد وزير الداخلية، اجتماعا موسعا مع مساعديه وقيادات مديرية أمن القاهرة، وفى بداية الاجتماع تم عرض فيلم وثائقى يستعرض تاريخ نشأة مديرية أمن القاهرة منذ بدايتها ومراحل تطويرها حتى تلك الأيام عقب ترميمها على خلفية الحادث الإرهابى الذى استهدف المبنى من قبل عناصر بيت المقدس الإرهابية فى 24 يناير 2014. وحرص وزير الداخلية خلال الاجتماع على التأكيد بضرورة تكثيف التواجد الأمنى الفعال فى كافة شوارع القاهرة، كونها عاصمة البلاد، مشيرا أن قطاع أمن القاهرة هو أحد المحاور الرئيسية فى منظومة أمن الجمهورية، وضرورة تكثيف الحملات الأمنية والانتشار فى الشوارع والميادين بالعاصمة لتحقيق التواجد الأمنى الفعال. وزير الداخلية: لن اسمح بأى تجاوزات فردية كما طالب بتكثيف الجهود لما سيكون له بالغ الأثر فى تحقيق الأمن بصورته الكاملة، ووجه بتطوير وتحديث كافة المنشآت الشرطية بما يتناسب مع ظروف عمل أجهزة الشرطة الحالية وطبيعتها ومهامها فى إرساء دعائم الأمن والاستقرار بالبلاد، مؤكداً أنه لن يسمح لأى تجاوزات فردية من قبل البعض الذين لا يمثلون جموع رجال الشرطة، بأن تؤثر على علاقة الترابط بين الشعب وشرطته الوطنية، ولن نكون ضحية خطأ شخص لا يستوعب طبيعة المرحلة. وشدد وزير الداخلية على قيادات المديرية بضرورة متابعة تنفيذ الخطط الأمنية وتفعيل جهودها بكل دقة ومتابعة مرؤسيهم للتأكد من تطبيق الخطط الأمنية بصورة دقيقة، مشيرا أن العمل الشرطى الأساسى هو تأدية الواجب الأمنى للمواطنين، وأن الإرهاب آجلاً أم عاجلاً سينتهى ويبقى العمل الأمنى هو أساس العمل الشرطى، مؤكدا أن الهجوم على جهاز الشرطة مقصود للنيل من الدولة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق