الأحد، مارس 6

5 وقائع بـ"الحذاء" تحت قبة البرلمان.. و"عكاشة" آخر ضحاياها

شهد البرلمان�حالة من الارتباك خلال جلساته، حيث نشبت العديد من "الخناقات" والمشاجرات، إلا أن الأمر وصل مؤخرًا إلى حد التطاول والتراشق ورفع الأحذية.
ويتابع المصريون جلسات البرلمان خلال هذه السنوات المتعاقبة، ويرى هذه التجاوزات أثناء سن التشريعات والقوانين تحت مفهوم الكوميديا السوداء وشر البلية ما يضحك.
5 وقائع �تمت لاستخدام الأحذية تحت قبة البرلمان، وكان آخرها ما وقع في الجلسة الصباحية اليوم، حيث قام كمال أحمد، عضو مجلس النواب، بضرب توفيق عكاشة، نائب البرلمان بالحذاء فور دخوله القاعة الرئيسة للمجلس.
وأقبل النائب على هذا الفعل ردًا على مقابلة "عكاشة" للسفير الإسرائيلى خلال الأسبوع الماضي، وعلى عثر هذه الواقعة، قام الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، بطرد النائبين، وإحالة النائب كمال أحمد إلى لجنة خاصة؛ للتحقيق معه في واقعة اعتدائه بالحذاء على النائب توفيق عكاشة.
وبدأ استخدام "الحذاء" كسلاح في البرلمان� أواخر الثمانينات، أثناء مناقشة استجواب عن أوضاع السجون فى مصر، تقدم به النائب طلعت رسلان عضو مجلس الشعب عن حزب الوفد، حيث صفع وزير الداخلية زكى بدر على خده، تحت قبة البرلمان.
وكرد فعل� من وزير الداخلية حينها قام بالرد وضرب عضو المجلس بـ"الجزمة " داخل قاعة المجلس، وتوجيه سباب إلى أعضاء الحزب.
واستمرارًا لهذا المسلسل قام عضو مجلس الشعب عن الحزب الوطني حسن نشأت، في 2005م، بسبّ المعارضة ورفع الحذاء في وجهها، واتهامهم بأنهم يعملون ضد مصلحة مصر ويتعاونون مع أعداء الوطن.
وفى عام 2006، تكررت أزمة الحذاء، في واحدة من أشهر "خناقات" المجلس، حيث استخدمها النائب الراحل طلعت السادات، عندما قام برفع الحذاء فى وجه أحمد عز، أمين السياسات بالحزب الوطنى المُنحَل، وكان السادات على وشك أن يضرب عز بحذائه لولا تدخل عدد من النواب.
وعلق السادات وقتها على الواقعة بقوله أن ممارسات"عز" هى التى دفعته لذلك بسبب تلاعبه بالبورصة المصرية والاستيلاء على نحو 2 مليار جنيه مصرى".
وخلال مناقشة الجهود المصرية لإغاثة الفلسطينيين فى قطاع غزة عام 2009، رفع أشرف بدر الدين، النائب عن جماعة الإخوان الحذاء فى وجه النائب نشأت القصاص، المنتمى للحزب الوطنى المنحل.
ورفع بدر الحذاء في وجه القصاص بعد �اعتراضه على ما قاله الأخير:" بأن المعارضة تعمل لصالح أعداء مصر، قاصدًا حركة حماس"، وفي اليوم التالى للواقعة كرر النائب نفس الفعل من خلال رفعه للحذاء على المنصة قائلًا: "كان الجلاء يتم بالدماء.. والآن يتم الجلاء بالحذاء"، فحذره فتحى سرور، رئيس المجلس وقتها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق